السلام عليكم .
مرحبا بكم اخي الزائر و اختي الزائرة بك في منتدى شباب عين الروى و نرجو ان تستفيد من هذا المنتدى و تنضم إلى أسرتنا
و زيارة ممتعة.
مرحبا بزوارنا الكرام
تفضلوا بالتسجيل في منتدادنا

    الطائــــرة مركوب الدجال و هاجوج و مأجوج

    شاطر
    avatar
    محطم القلوب
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    الاوسمة :
    الهواية :
    البلد : المغرب
    عدد المساهمات : 520
    نقاط التميز : 939
    تاريخ التسجيل : 08/10/2010
    العمر : 25
    الموقع : http://jeunesse-ainroua.keuf.net

    default الطائــــرة مركوب الدجال و هاجوج و مأجوج

    مُساهمة من طرف محطم القلوب في الأربعاء يناير 05, 2011 1:55 am


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الرمزية والتأويل في أحاديث حمار الدجال وإشكالية فهم النص ,

    الدجال شيطان من البشر ولكنه يأتي بخوارق العادات لأنه فتنة عظيمة للناس بل هو اكبر فتنة في هذه الدنيا ,

    ولكن سبقت فتنة الدجال فتنة حمار الدجال وهو المركوب الذي سيأتي عليه هذا الزعيم المزعوم ويقطع به المسافات الطوال

    ويهبط بواسطته في كل مكان ماعدا مكة والمدينة والسر في عدم هبوطه بمكة لعدم وجود مطار بها ( طريق غير المسلمين )

    والمدينة المنورة لايوجد بها مطار دولي يقصده الكفار مباشره

    فكيف يقطع الدجال هذه المسافات الطوال في العالم بواسطة هذا الحمار الاعرج كما يعتقد البعض ,

    والطريف أن هناك رأي آخر يقول ان الدجال سيركب شعاع الضوء ونعرف ان سرعة الضوء رهيبة

    تصل إلينا اشعة الشمس يمجرد ظهورها , فهل يستطيع الدجال ان يحقق هذا في عالم الماديات ويركب شعاع الضوء ,

    ومابين سرعة هذا الحمار وسرعة شعاع الضوء نحاول كشف حقيقة مركوب الدجال بلا إفراط ولاتفريط ,

    فمن استند إلى بدهيات العقل والمنطق وفهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم خاطبوا الناس على قدر عقولهم )

    وقول على ابن ابي طالب رضي الله عنه : ( حدثوا الناس بمايعرفون أتريدون ان يكذب الله ورسوله )

    ادرك ان الحديث عن الطائرة و ( الطبق الطائر ) كما يعرفهما عصرنا الحالي يعتبر فوق عقول اهل ذلك الزمان ,

    فلا عجب من الرمز او التشبيه المقارب لتقريب المعنى للأذهان في تلك الفترة التي قيل فيها هذه الاحاديث ,

    وهي تسبق أختراع الطائرة بــ1300عام تقريباً

    وسنذكر ادلة وبراهين وشواهد كلها تؤكد أن مركوب الدجال واعوانه ياجوج وماجوج ليس غير هذه الآلة العجيبة

    التي هي اسرع وسيلة نقل في العالم والتي ستهبط بالدجال وياجوج وماجوج في كل مكان ماعدا مكة والمدينة ,

    بل ان كلمة هبوط فيها دلالة لهذا المعنى فالهبوط هو من اعلى إلى اسفل وهو في عصرنا يدل على هبوط الطائرات بالمطارات ,

    وبعد كل هذه المقدمات نرى الطريق آمامنا مفتوحاً بدون عائق ولله الحمد لكي نصرف المعنى الظاهر للفظ

    حمار الدجال الوارد في احاديث مركوب الدجال ونؤول ذلك بالطائرة المركوب السريع الذي اخترع في زماننا

    واخذ يأتي بأتباع الدجال اليهود إلى فلسطين وبهذه الطريقة البسيطة التي يؤيدها العقل ولاينفيها النقل ( الدين )

    نحل أشكال حمار الدجال بأعتباره رمزاً للطائرة ولايحتاج المسلم لتكفير اخيه المسلم وفي الامر سعة ولله الحمد ,

    فقد جاء وصف حمار الدجال احاديث كثيرة بشكل يصعب إستيعابه مما جعل البعض يريح عقله وفهمه ونفسه

    بإن ينكر الاحاديث أو يتهم من يحاول فهم النص ويضعه في موضعه الصحيح بأي اتهامات اقلها لو ذراع النص ؟؟

    فمن أمثلة التأويل والرمزية في النبوءات النبوية موضوع حمار الدجال .

    فلنقراء جميعاً احاديث حمار المسيح الدجال حتى نعرف مالمقصود من هذا الحمار .

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ... وله حمار يركبه عرض مابين أذنيه اربعون ذراعاً )

    وفي رواية آ خرى ( .. يخرج الدجال على حمار اقمر مابين أذنيه سبعون ذراعاً )

    ومعنى اقمر أي شديد البياض دائري الشكل مثل القمر فقد يعني بذلك الطبق الطائر لانه ذكر العرض ولم يذكر الطول ,

    http://web.alquds.com/files/imagecac...8017999500.jpg

    وذكر العرض دون الطول لايكون إلا في الشيء الدائري حيث انه هندسياً لايوجد طول للدائرة ؟؟

    والاربعون ذراعاً حوالي عشرون متر هذا هو مقاس سعة الطبق الطائراو ارتفاعه .

    وهذا الوصف لحمار الدجال ليس وصفاً لحمار عادي وإنما وصف لدابة مصنوعة ذات مواصفات

    ومسمى يستحيل فهمهما في زمان النبي صلى الله عليه وسلم فكان هذا الوصف لنا نحن في زماننا هذا ,

    فجاءت النبوءة بالرمز والتفسير والتأويل على الواقع المعاصر والقادم

    فيكون حمار الدجال طائرة ذات مواصفات خاصة أو طبق طائر ؟؟؟

    فقد جاء وصف حمار الدجال في حديث صحيح عند مسلم : قال الصحابة يارسول الله وما اسراعه في الارض ؟

    قال : كالغيث استدبرته الريح فنقلهم الرسول والمعلم صلى الله عليه وسلم من الارض إلى السماء ؟

    http://www.saqaf.com/pic/back_to_home.jpg

    http://www.5reb.com/Technology/jded-...s-inflight.jpg




    وأعطاهم تشبيه بليغ وقال أن حمار الدجال يشبه السحاب الذي يسير بالسماء وتسوقه الريح ؟

    فهل راء احدكم السحاب يمشي على الارض وفي الشوارع والطرقات !

    فالغيث ( السحاب ) لايمشي على الارض وإنما يسير بالسماء فكذلك حمار الدجال لايمشي على الارض وإنما يطير ؟


    http://pr.sv.net/aw/2008/AW%20June%2...Station6_3.gif
    فالسحاب المسخر بين السماء والارض تسوقه الريح

    لقوله تعالى : ( وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ( 164 ) البقرة

    وحمار الدجال ( الطائرة ) تسير بين السماء والارض وتسوقها كذلك الريح !

    فالطائرة تسير بعدة محركات هوائية إذا توقفت سقطت الطائرة على الارض

    http://upload.wikimedia.org/wikipedi...fan_Engine.jpg

    http://www.grc.nasa.gov/WWW/K-12/air...ges/stilfn.gif
    وهذه المحركات تعمل بمراوح هوائية بموخرة الطائرة ( كالغيث استدبرته الريح ) كما وصفها المصطفى صلى الله عليه وسلم
    حامد خالد
    03-17-2009, 05:47 AM

    هذا الجزء الثاني ( 2 )

    سيكون قدوم أعوان المسيح الدجال ( ياجوج وماجوج ) عند نزول عيسى ابن مريم عليهما السلام على الطائرات

    كما اشار إلى ذلك الله عزوجل في كتابه في موضعين فقط

    الموضع الاول : عند خروجهم من وراء الردم ( السد ) أيام التتار والمغول ,

    والموضع الثاني : بدون سد وردم وإنما يتناسلون ويتساقطون على عيسى واصحابه من الطائرات ,

    اي ان هناك خروجين لياجوج وماجوج

    الاول : من وراء السد وقبل قيام الساعة بفترة وهذا الخروج من علامات الساعة الصغرى ,

    والثاني : عند قيام الساعة وبالتحديد بعد نزول عيسى ابن مريم عليهما السلام وقتله للدجال

    وهذا الخروج من العلامات الكبرى للساعة كما جت به الاحاديث الصحاح ويؤكد ذلك احاديثه عن ياجوج وماجوج

    فقد أكد فتح جزء من السد مثل الحلقة في زمانه وان ميعاد هدم هذا الحاجز اصبح قريباً من زمانه

    وحدث ذلك بعد زمانه بحوالي 600عام وذلك في غزوات التتار والمغول على الامة الاسلامية

    وفي هذه الاحاديث ذكر النبي صلى الله عليه وسلم خروجهم من وراء السد ووصف ملامحهم واسلحتهم ولباسهم

    وجميعها تنطبق على ملامح واوصاف التتار والمغول كما تحدث عن خروجهم في زمان عيسى وهو هذا الزمان

    ولم يذكر السد في هذه الاحاديث بل ذكر خروجهم بنفس النص الوارد في القرآن في سورة الأنبياء

    ( وهم من كل حدب ينسلون ) 96 وذكرهم في سورة الانبياء يتناسب مع نزولهم على نبي وهو عيسى ابن مريم

    ولو دققنا في معنى كلمتي ( حدب ) و ( ينسلون ) وراجعنا معناهما في المعاجم اللغوية

    لفهمنا أن استخدام الله سبحانه وتعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم لهذين اللفظين كان له معناه ومغزاه ودلالته,

    ولنتعرف الان على المعنى اللغوي للفظين ثم نحاول فهم الآية فهماً صحيحاً بعد ذلك ؟

    حدب : هو كل شيء ارتفع وغلظ من الارض

    ينسلون : مشتقة من نسل ونسل الشيء أي ا نفصل عن غيره وسقط . والنسالة ماسقط من الصوف او الشعر عند نسله

    المعجم الوجيز ومختارالصحاح والمصباح المنير

    ولو امعنا النظر في معنى الكلمتين لفهمنا ان مجي ياجوج وماجوج في هذه المرة لن يكون من وراء سد

    بل من أشياء مرتفعة عن الارض يسقطون على عيسى واتباعه منها

    وهذا الخروج سيكون في السنين القليلة القادمة لأن العلامات الكبرى للساعة لم تتحقق بعد ولم يتعرف عليها الكثير

    ونحن الان في عصر الطائرات وسفن الفضاء والصواريخ العابرة للقارات والمظلات والبالونات المطاطية

    وننتظر الاعلان عن تدشين الاطباق الطائرة والسيارات الطائرة ؟

    فهل سيأتي ياجوج وماجوج من شمال وشرق آسيا إلى عيسى واتباعه بفلسطين سايرين على أقدامهم او بالطائرات !

    لقد فهم البعض ان المقصود بـ ( وهم من كل حدب ينسلون ) أي من كل مرتفع يأتون مسرعين

    وهذه المرتفعات هي الجبال الموجودة بالقرب من أرآضيهم

    ولكن هل سيأتون إلى عيسى عند أرض فلسطين بعد مقتله للدجال بدون اسلحتهم ومجنزراتهم ودباباتهم

    ومدرعاتهم وطائراتهم ويستخدمون هذه الاسلحة ؟

    فإذا كانوسيستخدمون جميع انواع اسلحتهم كماهو حاصل الان بفلسطين والعراق وافغانستان وغيرها

    فكيف سيعبرون هذه الجبال المرتفعة ؟

    إذن لايوجد تفسير سوى القول بأنهم سياتون مستخدمين طائراتهم ثم يسقطون منها بالمظلات والاسلحة على عيسى واتباعه !

    http://www7.0zz0.com/2008/08/08/16/883402899.jpg

    وبذلك يكون المقصود من الحدب في هذه الآية والاحاديث هو الطائرات ؟


    http://www.yabdoo.com/users/476/gallery/1410_p55048.jpg
    فالطائرات تكون مرتفعة عن الارض أثناء طيرانها في السماء وكذلك اثناء وقوفها على الارض ؟

    وبالتالي يمكن ان يطلق عليها ( حدبا ) خاصة إذا علمنا ان الشيء المحدب هو الشيء المقوس إلى اعلى

    ومنه سميت العدسة المحدبة فجسم الطائرة والطبق الطائر محدب من اعلى واسفل فالمحدب هو المقوس لأعلى

    وعلى ذلك فكلمة ( محدب ) قصد منها معنيان

    الاول: أنه شيء مرتفع عن الارض

    والثاني : ان شكل هذا المحدب مقوس من الجانبين مثل العدسة المحدبة

    وكلمة : ( ينسلون ) قصد منها يتساقطون من هذا الجسم



    وهو مايحدث عندما يسقط الجندي بالمظلة من الطائرة


    او عندما ينزل ركاب الطائرة منها


    وعلى هذا يكون حمار الدجال ومركوب اعوانه ياجوج وماجوج هي وسائل النقل الحديثة

    فقد جاء في الاحاديث الشريفة والقرآن الكريم أن الناس سيتركون ركوب الجمال والخيل والحمير والبغال فلايسعون عليها

    في حين كانت في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم من اهم وسائط النقل التي لايمكن التفكير في الاستغناء عنها ؟

    قال عليه السلام : ( ولتتركن القلاص فلا يسعى عليها ) صحيح مسلم

    ويؤيد القرآن هذه النبوءة حيث يقول الله (وإذا العشار عطلت ) التكوير 5

    ويقول ايضاً ( والخيل والحمير والبغال لتركبوها وزينة ويخلق مالاتعلمون ) النحل 9

    ويقول ( والعاديات ضبحاً فالموريات قدحاً فالمغيرات صبحاً ) العاديات 1 - 3

    ثم قال في نفس السورة ( ان الانسان لربه لكنود وانه على ذلك لشهيد ) 6 - 7

    فالانسان في هذه السورة شهيد على ماذا ؟؟؟

    من اراد ان يعرف ذلك الشهادة فليقوم بالمقارنة التالية بين السورتين !!!

    امام الخيل يضع العاديات : وامام الحمير يضع الموريات : وامام البغال يضع المغيرات ؟؟؟

    او يطالع سيارات وباصات نقل الطالبات والمعلمات ماذا مكتوب عليها .

    وهذه المعرفة تفيدنا أنه سياتي يوم يتوقف فيه الانسان عن استخدام الجمال ذات الاشهر العشر من العمر

    وذلك بسبب وسائط النقل الحديثة المتطورة التي يكون الله قد مكنه من اختراعها واستخدامها في المستقبل

    بحيث يستغني بها عن ركوب الحيوانات كوسائط للنقل ؟؟؟

    وهكذا عندما تحدث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حمار الدجال العجيب

    فقد كان ينقل إلينا عبر امته نبوءته المتعلقة بأستخدام وسائط النقل السريعة

    التي تخترعها وتستخدمها أمة الدجال ذات التقدم المادي الهائل

    ولكنه عبر عن ذلك لقومه حينذاك باستخدام لفظة حمار ....................................................................................


    تحياتي للجميع منقول للفائدة
    لا تنسونا من صالح دعائكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 8:25 am